ما هي مميزات المنتجع Resort features

منتجع الضويحي بالزلفي

المنتجع به بفضل الله العديد من الخصائص التي توفر للزائرين الاستثمار الجيد لأوقاتهم وتلبية رغبات اطفالهم في اللعب والمرح

منتجع الضويحي بالزلفي
مدخل المنتجع

ما هي مميزات المنتجع

اولا/توفير الخصوصية

حيث انه مخصص للنساء فقط والأطفال الأقل من 10 سنوات، فلا يوجد اختلاط، بل خصوصية كاملة مع

المساحة الشاسعة والمسطحات الخضراء

ثانيا/العاب اطفال متنوعة وءامنة

لدينا مكان كبير مخصص لأمتع ألعاب أطفال، فكلنا يعلم الطاقة الكبيرة عند الأطفال، ومحبتهم لتفريغ تلك الطاقة في الألعاب، وخاصة

الألعاب التي تتطلب الكثير من الحركة

منطقة العاب متنوعة للأطفال
منطقة الالعاب

ثالثا/قسم خاص لحفلات التخرج او الزفاف

تتوفر منطقة مخصصة للاحتفالات، مع التنسيق مع مؤسسة اليوم الرائع، مع افضل

التصميمات الحديثة للتصوير والسيشن

 المنتجع /قسم الاحتفالات
قسم حفلات الزفاف او التخرج

قسم خاص للحفلات

رابعا/الأكواخ الريفية في المنتجع

لمزيد من الخصوصية وفرنا اكواخ ريفية مجهزة ومكيفة وبها اغلب وسائل الراحة

المنتجع / الكوخ الريفي
الكوخ الريفي

خامسا/قاعة التدريب وإلقاء المحاضرات

لمزيد من الاحترافية تم إنشاء قاعة مخصصة ومجهزة على أعلى مستوى، لإقامة الندوات وورش العمل والقاء المحاضرات

المنتجع / قاعة التدريب
قاعة التدريب
المنتجع/ قاعة التدريب والمحاضرات
قاعة التدريب

سادسا/مسرح الطفل داخل المنتجع

مسرح مخصص لإقامة الإحتفالات

سابعا/جوار متحف الضويحي التراثي

فيتيح زيارة المتحف للراغبين من الزوار، حيث التمتع بالتراث السعودي الأصيل

يمكن للأطفال الاستفادة القصوى من المتاحف لأنهم يتمتعون بميزة فريدة لرؤية الأشياء بحس من الإبداع والإلهام

يمكن أن تعزز هذه المساحات الشعور بالتساؤل، وتعزز احترام الذات عند إقرانها بمعارض تعليمية تفاعلية

تعلم الأطفال عن القيادة والمشاركة والقيام بالأشياء بأنفسهم

وأيضا توفر المتاحف فرصة ديناميكية لتعريفهم بالتجارب واستكشاف أشياء جديدة في بيئة غنية وتعليمية

يتمتع الأطفال بالقدرة على امتلاك ما تعلموه وتطوير واستكشاف فضولهم

هذا العرض الفريد يوفر الأساس للإبداع والتفكير النقدي والاتصال بالعالم من حولهم . لهذا

فإن تعزيز التعليم وزراعة الحوار الذي يحدث في المتاحف عبر الأمة يشكل ويقوي علاقاتنا الاجتماعية

يمكن أن تساعد القطع الأثرية في المتحف في ظهور شخصيات من التاريخ في الحياة

حيث يلمح الزوار الملابس والأدوات والأثاث والنسخ المقلدة للحياة المنزلية للأشخاص الذين عاشوا منذ أجيال عديدة

تسمح لنا رؤية هذه الأشياء شخصيًا بالتواصل مع الشكل بطريقة يصعب القيام بها داخل صفحات الكتاب

في عالم اليوم الواعي بالتكنولوجيا، تبذل المتاحف جهدًا أكثر من أي وقت مضى للتواصل مع الزوار من خلال السماح لهم

بالتقاط صور سيلفي والتفاعل مع الواقع المعزز واستخدام التطبيقات لتخطيط مسارات المتاحف ومعرفة المزيد عن المعروضات التاريخية